رحمة الله عليك

إضاءات قنديل صغير

بينما هذه الحروف تُخط على ورقة افتراضية عيناي تغرقان بالدموع وتسيل هذه العبرات على وجهي ماسحةً حزني وشوقي إلى أغلى ما كنت أملك في حياتي..

بعد شهرين على دخولي الأراضي المصرية أشعر أنّني في بلدٍ بعيدٍ جدًا عن بلدي الأصلي.. شعور غريب حقًا.. لأنّ مصر رائعة جدًا ولو أنّها مزدحمة (في كل حتة) وأهلها من أطيب الناس وأحلاهم.. شهرين تمامًا عانيت فيهما أسوأ أنواع الضغوط والعذاب النفسي ولكنّني أحببت هذا العذاب وكنت مستمتعًا به حقًا لسبب سأحتفظ به لنفسي.. شهرين كان من العمر حقًا ولم يكونوا خارج عمري.. ولو أنّني لم أقرأ كتابًا واحدًا ولم أكتب مقالة واحدة وحتى أنّني انقطعت عن الرياضة بشكل شبه كليّ باسثناء أنّني سبحت 30 ساعة في آخر أسبوعين.. كل ذلك مرّ عليّ بلمح البصر.. ومع كل الضغوط وآلامي لم أنسَ معاناة موطني وأهلي التي لا تنتهي أبدًا، بل في كلّ يوم عشرات الشهداء يرتقون بإذن الله –تعالى- إلى الجنة ومزيد ومزيد من الدمار والنار…

View original post 516 more words

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s